THE BEJA CONGRESS  *  مـؤتـمـر البـجـا
bejacongress.net


حزب مؤتمر البجا


بيان صحفى
فى الساعات الاولى من صبيحة الاول من ديسمبر 2013م اختتم المكتب السياسى لحزب مؤتمر البجا اجتماعه الطارىء، برئاسة الاستاذ/ موسى محمد احمد – مساعد رئيس الجمهورية – رئيس الحزب وبحضور كامل عضويته.
ناقش الاجتماع عددا من الموضوعات السياسية والتنظيمية الهامة، كان اهمها تقرير لجنة الحزب المفوضة للحوار مع حزب المؤتمر الوطنى. كما عقد المكتب اجتماعا مشترك مع شاغلى المناصب الدستورية الممثلين للحزب من كافة الولايات، حيث استمع منهم المكتب عن تقارير سير ادائهم التنفيذى ومدى اتصاله بقضايا الجماهير وتاثيره على القرار ورسم السياسات العامة فى ولاياتهم.
بعد نقاشات عميقة فى كافة الاجندة المطروحة خلص الاجتماع الى القرارات والتوصيات التالية :-
- استكمال الحوار مع حزب المؤتمر الوطنى وحسم الملفات العالقة.
- تكليف اللجنة المفوضة للحوار بالفراغ من وضع الترتيبات التنظيمية وتلك التى تتعلق بموضوع المشاركة المتصلة بقرارات المؤتمر العام الثالث للحزب واللجنة المركزية.
- توجيه دستورى الحزب بانفاذ الاجراءات التنظيمية الداخلية المقررة والاستعداد والجاهزية لكل البدائل والخيارات.
- اطلع واشاد بتقرير لجنة تقييم وتقويم اداء صندوق اعادة بناء وتنمية الشرق وطالب بالاسراع فى التقوييم وفق قرارات وتوصيات اللجنة. 
- كما وقف على الاعتداءات والحوادث المتكررة التى تعرضت لها البصات السفرية على طريق كسلا الخرطوم ومؤشراتها الخطيرة، مستنكرا هذه الحوادث مطالبا الجهات المسئولة باتخاذ مايلزم من اجراءات حفاظا على ارواح وممتلكات المواطنين.
- وتاسف الاجتماع للاحداث الاخيرة التى حدثت مؤخرا بمدينة الحصاحيصا فى نهاية مباراة حى العرب بورتسودان والنيل، حاثا الجهات الرياضية والمسئولة ان تجعل من المنافسات الرياضية عوامل للمحبة والاخوة بين كافة قطاعات الشعب ومطالبا الجميع الارتقاء بالاخلاق الرياضية وضبط النفس.
وفى ختام اعماله حى المكتب الرعيل الاول من المؤسسين وقطاعات الطلاب والشباب والمراة بالحزب وكافة جماهير الشعب السودانى وترحم على ارواح شهداء الحزب. 
وبالله التوفيق
المكتب السياسى – 1/12/2013



كسلا : التغيير


مؤتمر البجا : نفضل المعارضة على المشاركة فى السلطة


أعلن رئيس حزب مؤتمر البجا مساعد رئيس الجمهورية ،موسى محمد أحمد زهدهم في المشاركة في السلطة خلال المرحلة المقبلة وتفضيلهم الجلوس على مقاعد المعارضة ما لم ينل الحزب تمثيلا حقيقيا  يمكنه من المشاركة في صنع القرار بالدولة .

وقال موسي خلال مخاطبته لقيادات حزبه بقاعة عثمان دقنة بكسلا أن حوارا يجري الآن مع المؤتمر الوطني يتقرر على إثره الموقف النهائي للحزب من قضية المشاركة في السلطة من عدمها مستدركا أن الخروج من الحكومة لا يعني بالضرورة الرجوع إلى مربع الحرب .

 من جانبه أوضح القيادي بالحزب ومستشار والي كسلا ،جعفر محمد محمد آدم أن حزبهم ظل على الدوام يعمل على تمتين الإستقرار بشرق السودان وفاءا بتعهداته رغم العقبات التي ظلت توضع أمامه مؤكدا أنهم غير راضين عن مستوى تنفيذ إتفاقية شرق السودان الذي وصفه بأنه لا يتعدى ۲٥ ٪ .

وصوب ادم إنتقادات حادة على المشاريع التي ظل ينفذها صندوق تنمية وإعمار الشرق ووصفها بأنها غير مرضية مطالبا بسن قانون إتحادي للصندوق كما نصت على ذلك إتفاقية سلام الشرق وإعادة هيكلة مجلس إدارته .

من جانبه عبر رئيس مؤتمر البجا بولاية كسلا ، أحمد أونور عن تذمر قواعد حزبهم وسخطهم من مستوى تنفيذ إتفاقية شرق السودان وناشد قيادات الحزب الحاكم بتقديم تنازلات لمرة واحدة كما قال من أجل مصلحة الوطن ووحدة أراضيه .




المؤتمر الدولي للمانحين والمستثمرين لسرق السودان
تم بتاريخ 1و2 ديسمبر عام 2010 في دولة الكويت عقد المؤتمر الدولي للمانحين والمستثمرين لشرق السودان برعاية سامية من حضرة صاحب السمو امير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح، ورئيس مجلس وزراء دولة الكويت سمو الشيخ ناصر المحمد الجابر الصباح، وبحضور مساعد رئيس جمهورية السودان موسى محمد احمد، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية ورئيس مجلس ادارة الصندوق الكويتي الدكتور الشيخ محمد صباح السالم الصباح، ومستشار رئيس جمهورية السودان الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل، والأمين العام لجامعة الدول العربية، والأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، والأمين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي، وممثل الأمين العام للأمم المتحدة وعدد من الوزراء وممثلي الدول والمنظمات.
قام على تنظيم المؤتمر الديوان الاميري في دولة الكويت، ووزارة خارجية دولة الكويت، والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، والصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي، والبنك الاسلامي للتنمية، وصندوق اعادة بناء وتنمية الشرق في جمهورية السودان، وبرنامج الامم المتحدة الانمائي في السودان، وغرفة تجارة وصناعة الكويت.


القطاع الخاص :

تم على هامش المؤتمر عقد اجتماع لممثلي جهات القطاع الخاص في مقر غرفة تجارة وصناعة الكويت، واجتماع آخر لممثلي المنظمات غير الحكومية تم عقده في مقر الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية، كما صاحب المؤتمر معرض لفعاليات عدد من مؤسسات التمويل الانمائي والجمعيات الخيرية ومنظمات المجتمع المدني. 
خاطب الجلسة الافتتاحية رئيس مجلس الوزراء في دولة الكويت سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح، ومساعد رئيس جمهورية السودان موسى محمد أحمد، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية دولة الكويت الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح، وبعد كلمات الافتتاح، استعرض المؤتمر الأوضاع الراهنة لولايات شرق السودان، مما يعكس حاجتها الماسة الى التنمية والإعمار. كما تم تقديم المشاريع التنموية والاستثمارية المعروضة على المانحين والمستثمرين والتي بلغ عددها 149 مشروعا تنمويا بقيمة تقارب 2.2 مليار دولار أميركي في قطاعات دعم السلام والأمن ومكافحة الفقر والبنى التحتية وتنمية الموارد البشرية، بالإضافة الى 28 مشروعا استثماريا تقدر قيمتها بحوالى 2 مليار دولار أميركي في قطاعات الزراعة والثروة السمكية والسياحة والصناعة والاستثمار العقاري.


حضور المؤتمر :
حضر المؤتمر ممثلون عن 42 دولة، وعن 30 منظمة دولية وإقليمية ووطنية، وعن 78 منظمة مجتمع مدني وعن 84 شركة من القطاع الخاص، كما قامت 43 مؤسسة اعلامية وعربية واجنبية مشكورة بتغطية فعاليات المؤتمر. وقد بلغ اجمالي عدد المشاركين في المؤتمر 675 شخصا.
قام معظم ممثلي الدول والمؤسسات التمويلية الاقليمية والوطنية والدولية المشاركة بالادلاء ببيانات عبرت بمجملها عن تعاضد الجميع مع تنمية وازدهار منطقة شرق السودان.
كما تضمنت الاعلان عن تعهدات بتوفير مبلغ يفوق 3 مليارات دولار اميركي. كذلك فقد أشار البيان الختامي الصادر عن ملتقى المنظمات غير الحكومية الى ان المنظمات الخليجية المشاركة في الملتقى قررت إنشاء صندوق للعمل الخيري في شرق السودان برأسمال قدره 100 مليون دولار اميركي، كما قامت المنظمات غير الحكومية المشاركة بتغطية هذا المبلغ (مشمول بالمبلغ المذكور أعلاه). وقد اتفق المؤتمرون على أهمية النظر في إنشاء آلية لمتابعة وتنفيذ القرارات التي خرج بها المؤتمر، وكذلك متابعة اخبار ونوعية المشاركات الاضافية والتي سيعلن عنها لاحقا 
وفي ختام الجلسة عبرت حكومة السودان والمشاركون في المؤتمر عن عميق تقديرهم وامتنانهم لأمير دولة الكويت صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد وحكومة وشعب دولة الكويت للاستضافة الكريمة التي تعكس رسوخ قيم المروءة والكرم لدى الشعب الكويتي الأصيل، كما عبروا عن اشادتهم لما بذل من جهد عظيم في الاعداد والتنظيم المتقن 
للمؤتمر، الأمر الذي ساهم في نجاحه تحقيقا للأهداف المرجوة.

Double-click to edit text, or drag to move.

dsgn_1143_top5.pngmusa.jpg